تسليم الدفعة الأخيرة

كانت جمعيتنا جمعية البر للتربية والإصلاح منذ سنوات تكفل مئات الأيتام وتتابع تعليمهم وانتظامهم في الدراسة وحين يأتي عيد الفطر أو عيد الاضحى تنظم لهم حفلا جماعيا بهيجا في أكبر أماكن ملاهي الأطفال في العاصمة نواكشوط لتتضاعف لهم بذلك فرحة العيد وتتعمق فيلعبون ويمرحون ويسرون كثيرا..

لكن تلك الكفالات توقف معظمها بسبب التأثيرات السلبية للأزمة الخليجية قبل أربع سنوات ولم يبق مستمرا منها إلا عشرات الكفالات فكانت الجمعية توزعها على أصحابها كل شهر ، غير أنها هي الأخرى وللأسف الشديد انقطعت كلها وبشكل مفاجئ مع بداية هذا الشهر الجاري (جمادى الأخيرة 1443) وقد كانت تلك الكفالات تعني عند الأيتام وعند أمهاتهم وأسرهم الشيء الكثير..

فكانوا يفرحون بها فرحا كبيرا لا يستطيعون إخفاءه لأنها فيما يبدو هي مصدرهم الأساسي للقمة العيش ومواجهة الظروف المعيشية الصعبة للغاية وخاصة في ظل تداعيات جائحة كورونا وتأثيراتها المستمرة على الناس..

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى